كمال اجسام II تخسيس II صور ابطال II فيديوهات تدريبية عالمية II مكملات غذائية II منشطات


    شرب الماء.. يخفض الوزن ويحرق الشحوم وينشط الهضم

    شاطر
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 27
    الموقع : KUWAIT

    شرب الماء.. يخفض الوزن ويحرق الشحوم وينشط الهضم

    مُساهمة من طرف SILVRADO في السبت ديسمبر 31, 2011 2:58 pm


    لغالبية الناس، لا تكون حلول مشكلة السمنة أو زيادة الوزن، بالضرورة، شاقة ومرهقة ومكلفة ماديا .. إن انصب اهتمامهم في نطاق لا يتجاوز ثلاثة أمور حياتية، وهي: تعديل وضبط أنواع وكميات الأطعمة والمشروبات التي يضعونها في معداتهم خلال وجبات الطعام، وترتيب تناول الأطعمة والمشروبات أثناء الوجبة الواحدة، وتنظيم أوقات وجبات الطعام خلال الأوقات المختلفة لليوم الواحد.
    والسؤال الذي يطرحه أو يدور في أذهان الكثيرين: هل هناك وسيلة سهلة، وفي متناول يد أحدنا، يمكننا اللجوء إليها لخفض الزيادة في وزن الجسم، وتنشيط عمل الجهاز الهضمي، وتحفيز عملية حرق السعرات الحرارية المتراكمة في الجسم على هيئة شحوم؟
    والجواب باختصار، نعم، هناك شيء إذا ما أحسنا الاستفادة منه وحرصنا على تناوله بانتظام، فإن ماكينة العمليات الكيميائية ـ الحيوية سوف تنشط، ما يعني حرق كميات أكبر من مخازن الطاقة المتراكمة في أجسامنا، كما سوف تنشط عمليات هضم الطعام الذي تناوله، وعمليات امتصاص الأمعاء للعناصر الغذائية المفيدة فيه، وتنشط أيضا عملية إخراج فضلات الطعام عبر التبرز.
    وهذا الشيء هو الماء، والأشخاص الذين سيستفيدون من الانتظام في شربه هم أولئك الذين لا يحرصون عادة على تزويد أجسامهم بالكميات اللازمة منه بشكل يومي، وهؤلاء هم غالبية الناس، وخاصة في المناطق ذات المناخ الحار.
    وتقول أماندا كارلسون، مديرة قسم تغذية الأداء البدني التابع لبرامج أداء الرياضيين Athletes’ Performance بالولايات المتحدة: «في خبرتي، فإن غالبية الناس ليسوا على دراية بكمية الماء التي يشربونها خلال اليوم، وغالبيتهم لا يتناولون الكمية الكافية لأجسامهم، وهناك الكثيرون الذين يتناولون فقط نصف كمية الماء الذي تحتاجه أجسامهم».

    الماء والأيض


    الماء هو الشيء الذي به تنشط الحياة في كل أجزاء الجسم، وخاصة العمليات الكيميائية الحيوية لاستهلاك الغذاء في داخل أنسجة وخلايا الجسم، أو ما يعرف بعمليات الأيض (التمثيل الغذائي) «ميتابوليزم» metabolism، وحينما نتحدث عن تفاعلات كيميائية فإننا نتعامل مع تفاعلات لا تتم إلا إذا توفرت جميع أنواع العناصر والظروف اللازمة لحصول التفاعل، والأهم، توفر الكميات اللازمة من تلك العناصر، ولا سر في هذا، لأن هذه ببساطة شروط حصول التفاعلات الكيميائية.
    وتقول ترينت نيسلر، المتخصصة في العلاج الطبيعي ومديرة مركز «بابتست» للطب الرياضي في ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية، إن الماء يدخل في كل نوع من العمليات التي تجري في كل خلية بالجسم، وحينما تكون ثمة حالة من الجفاف بالجسم، فإن مستوى نشاط تلك العمليات الحيوية الكيميائية سوف يتدنى بشكل واضح، وخاصة عمليات تمثيل استهلاك العناصر الغذائية، لإنتاج الطاقة.
    وتضيف: «عمليات الأيض بالأساس هي سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تجري في خلايا الجسم، والحفاظ على مستوى طبيعي من توفر المياه، يجعل تلك التفاعلات تجري بسلاسة وتناغم وسهولة، ولو حصل نقص في كمية الماء اللازم للخلية، حتى بمقدار 1 في المائة، فسيكون لذلك تأثير سلبي يؤدي إلى انخفاض مستوى حصول تلك التفاعلات».
    وكانت إحدى الدراسات الطبية قد أشارت إلى أن الأشخاص الذي يشربون ثماني كؤوس من الماء يوميا، أعلى في حرق الأنسجة التي تختزن السعرات الحرارية (كالوري)، مقارنة بمن يشربون أربع كؤوس أو أقل من الماء يوميا.
    وبالمقابل، يعاني الأشخاص المصابون بحالة الجفاف، نتيجة الإسهال أو كثرة إفراز العرق أو قلة شرب الماء أو غيرها، من حالة الإعياء والتعب، وتكون قدرة أجسامهم متدنية بشكل واضح، في إنتاج الطاقة.
    الماء والجوع
    هناك علاقة بين شرب الماء والشعور بالجوع وتناول الطعام، ومن الصعب على الجسم التعبير بطريقة مختلفة عن جوعه وعطشه، بمعنى أنه، وفي حالات معينة من الشعور بالعطش، يشعر المرء بجفاف في فمه أو تتضح له الرغبة المجردة في ضرورة تزويد الجسم بالماء.
    ولكن في أحيان أخرى، يكون التعبير عن العطش بالشعور بفراغ المعدة والجوع، ولذا فإن الاستجابة اللازمة لأحدنا عند شعوره بالجوع قد تكون فقط مجرد شرب كأس من الماء، بدلا من أكل شطيرة (ساندويتش) من الشاورما.
    وكانت عدة دراسات سابقة قد لاحظت في نتائجها أن شرب كأس واحدة من الماء قبيل تناول وجبة الطعام، يؤدي إلى الشعور المبكر بالشبع ويقلل من فرصة تناول كميات كبيرة من الطعام، وإحدى الدراسات، على سبيل المثال، لاحظت أن هذا السلوك يقلل كمية السعرات الحرارية المتناولة بمقدار 75 سعرا.
    وسبق أن عرضت إحدى الدراسات الأميركية التي لاحظت أن تناول الشوربة المائية السائلة في بدايات تناول الوجبة الغذائية، يؤدي إلى خفض كمية السعرات الحرارية التي يتناولها المرء في تلك الوجبة بنسبة تفوق 20 في المائة، مقارنة بعدم تناول الشوربة في تلك المرحلة المبكرة من وجبة الطعام.
    وتقول ريني ميلتون، المتخصصة في التغذية ومديرة قسم التغذية بأحد البرامج الأميركية لإنقاص الوزن، إن الكثير من الناس يجد أن شرب كأس من الماء قبيل وجبة الطعام، يسهل عليهم ضبط وانتقاء نوعية وكمية الأطعمة التي يأكلونها.
    وإذا تصور أحدنا أن هذه كمية قليلة، فلينظر إلى مقدار ما يوفره في اليوم، أي 225 سعرا، وهو ما سيكون أكثر من 82 ألف سعر خلال سنة واحدة! أي ما يقارب فقد نحو 24 رطلا (11 كيلوجراما) في السنة!




    الماء والجهاز الهضمي


    ولا تقتصر فائدة شرب الماء قبل تناول وجبة الطعام، على ضبط وتنظيم كمية ما يأكله أحدنا، آن ذاك، بل هو سلوك يساعد على تنشيط عملية الهضم، وجعل الجهاز الهضمي أقدر على هضم الطعام، وشرب الماء البارد جدا، أو المضاف إلى مكعبات الثلج، قبل أو أثناء تناول وجبة الطعام، له فائدة خلال عملية الهضم.
    وكانت إحدى الدراسات الطبية قد لاحظت أن شرب الماء، أو غيره من المشروبات الباردة جدا أو الممزوجة بمكعبات الثلج، يحث الجهاز الهضمي على حرق كمية 10 كالوري إضافية خلال عملية الهضم، مقارنة بشرب سوائل ذات حرارة مقاربة لحرارة الغرفة.
    وتقول ميلتون: «الماء يساعد الكليتين للعمل بكفاءة والقيام بتصفية أي مواد يجب التخلص منها، وخاصة المواد التي قد تتسبب بالإمساك، ولذا غالبا ما يعاني من الإمساك أولئك الأشخاص الذين لا يشربون كميات كافية من الماء.
    كما أن شرب الماء، يسهل عمل الألياف الغذائية في إزالة الإمساك وتحسين إخراج فضلات لينة وسهلة الإخراج، ولذا فإن تناول الألياف النباتية، أو تناول أحد أنواع الأدوية المُليّنة لمعالجة الإمساك، يتطلب شرب الماء بكمية أكبر من المعتاد، كي يحصل المرء على الفائدة المرجوة من تلك الألياف أو الأدوية.




    الماء والكلى


    وهناك أمر آخر، وهو أن السبب الأكبر لحصول ألم حصاة الكلى هو الجفاف المزمن، وحينما لا يشرب المرء الكمية اللازمة من الماء، فإن الكالسيوم والمعادن الأخرى تتراكم في الكلى والبول، ما يصعب على الكلي تصفيتها وإخراجها، وبالتالي ستتكون بلورات، تتحول مع كثرة التراكم إلى حصاة.
    ومما يلاحظه أطباء الأطفال في السنوات الماضية، ارتفاع إصابات الأطفال بحصاة الكلى، ويعتقدون أن ثمة عوامل أدت إلى نشوء هذه المشكلة، منها أن بعض الأطفال لا يشربون كميات كافية من الماء الصافي، ويتناولون المشروبات الغازية، إضافة إلى أن السمنة ارتفعت بين الأطفال، وأصبح تناول الأطعمة غير الصحية عادة الأطفال.
    ويقول الدكتور روبرت ويس، رئيس قسم طب الكلى للأطفال بمركز «ويستشيستر» الطبي بنيويورك: «أنا في مجال طب الأطفال منذ 30 عاما، وإلى عشر سنوات مضت، من النادر جدا أن ترى حالات حصاة الكلى لدى الأطفال، ومؤخرا، ارتفعت الإصابات بشكل دراماتيكي مثير».




    حلول عملية لقلة شرب الماء


    - تناول كأسا من الماء قبل وجبة الطعام، وكأسا أخرى خلال الوجبة أو بين الوجبتين.
    - قبل القيام بالمجهود البدني، اشرب كأسا من الماء.
    - احمل معك في غالبية تنقلاتك عبوة صغيرة من المياه المعدنية، واشرب منها بين الفينة والأخرى.
    - ضع أمامك على طاولة المكتب كأسا مملوءة بالماء، ولا تنس أن تشربها.
    - أثناء مشاهدة التلفزيون أو قراءة الصحف، ضع بجوارك كأسا مملوءة بالماء، ولا تنس أن تشرب منها.
    - ضع دائما كأسا من الماء على الطاولة الصغيرة بجوار السرير، وإذا ما استيقظت عطشانا بالليل، أو في الصباح، اشرب من الكأس.



    ALI HASSAN
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 27
    الموقع : KUWAIT

    رد: شرب الماء.. يخفض الوزن ويحرق الشحوم وينشط الهضم

    مُساهمة من طرف SILVRADO في السبت ديسمبر 31, 2011 3:00 pm

    الماء ضروري جدا لانه حتى يحرق الجسم الدهون فانه يحتاج الى الماء و لاكن الماء لا يحرق الدهون بنفسة ، الماء يدخل في التفاعل ولاكن لكي يحرق الجسم الدهون فأنه يجب ان تحتاج انت الى حرق الدهون، و انت تحتاج الى حرق الدهون اذا كانت الطاقة المستهلكه اكبر من الطاقة الداخلة الى الجسم

    بقول لك على شيء
    الجسم يخزن الطاقة الزائدة على شكل دهون ===> طبعا اذا اكلت اكثر من حاجتك فأن الزائد يخزن على شكل دهون

    اما اذا اكلت اقل من حاجتك فسوف يحرق الجسم الدهون المخزنه لكي يعوض النقص في الطاقة

    على حسب وزنك تقدر تعرف كم مقدار الطاقة التى تحتاجها كل يوم و ايظا تستطيع ان تحسب السعرات الحرارية في الاكل الذي تتناولة

    و بمعرفة ذلك تستطيع ان تتحكم في وزنك و مع بعض التمارين تستطيع ان تشد جدار البطن حتى تختفي الكرشة



    ALI HASSAN
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 27
    الموقع : KUWAIT

    رد: شرب الماء.. يخفض الوزن ويحرق الشحوم وينشط الهضم

    مُساهمة من طرف SILVRADO في السبت ديسمبر 31, 2011 3:00 pm

    الماء له وظائف حيويه عديده و يساعد بطريقه غير مباشره في حرق الدهون
    .الطريق اليابانية في العلاج بالماء
    القيام من النوم مبكرا وتناول أربع أكواب من الماء وذلك قبل غسل الفم والأسنان
    عدم تناول أي سوائل أوأي شيء صلب خلال فترة 45 دقيقة من تناول الماء ماعدا غسل الفم والأسنان
    يمكن تناول أي طعام بعد مرور نحو 45 دقيقة من شرب الماء
    عدم تناول أي مأكولات خلال فترة ساعتين بعد تناول وجبات الإفطار أو الغداء أو العشاء
    عدم أكل أي شئ بعد تناول وجبة العشاء والذهاب للنوم
    المرضى كبار السن الذين يجدون صعوبة في البداية من تناول أربع أكواب من الماء مرة واحدة يمكنهم بدء العلاج بأخذ كمية قليلة من الماء ثم تزداد الكمية بالتدرج حتى تصل إلى الكمية المطلوبة كل صباح
    :فوائد استخدام الماء من الداخل في العلاج
    يحفظ الماء للجسم وانسجامه -
    يساعد الماء على تنشيط وظائف الكليتين بالجسم -
    يساعد الماء على تنظيم درجه حراره الجسم -
    يعمل الماء على تخليص الدم من السموم-
    كما يقوم بدور الوسيط في كثير من العمليات الكيميائيه داخل الجسم -
    كما يساعد على الأتزان الكيماوي للجسم , ويمنح الجسم الرطوبه اللازم -
    كما يعمل على تنشيط الجهاز الهضمي واعضاء الاخراج -
    كما يعمل على ـ تشحيم ـ وترطيب المفاصل بالجسم -
    كما يقوم بنقل الغذاء الى انسجه الجسم المختلفه –

    : ومن فوائد الماء العلاجيه مايلي
    1. يعتبر مدر البول : سواء عن طريق شرب الماء نفسه او عن طريق الحمامات الموضعيه الساخنه وغيرها
    2. يعتبر منظف داخلي للجسم : فالماء يذيب وينقي ويستخرج السموم والمخلافات التي لايحتاج لها الجسم
    3. يعتبر مكسب للطاقه : وذلك من خلال تناول المياه المعدنيه , وعمل حمامات الاعشاب البارده او الدافئه
    4. يقضي على الاحساس بالألم حيث للثلج تأثير مخدر لالتهاب الأعصاب بالجلد.
    5. يعتبر مهدئ ومزيل للتقلصات : سواء عن طريق حمامات المياه الدافئه او الكمادات الدافئه والبارده او باستخدام الحقنه الشرجيه وغيرها
    6. منشط قوي للدوره الدمويه : وذلك من خلال تعرض الجسم للماء الساخن والبارد بالتبادل بمختلف الوسائل
    7. منشط ومجدد للحيويه في الجسم : وذلك عن طريق الماء البارد , او حمامات البخار ودش الماء البارد
    8. مخفض للحراره : عن طريق شرب السوائل واخذ الحمامات البارده السريعه او عمل الكمادات البارده

    الماء وفقد الدهون :
    فقد الدهون:
    - لا شئ يضاهى فوائد العناصر الطبيعية التي تتكون منها بيئتنا من هواء وماء وشمس. والمشكلة التي تؤرق الكثير منا هي فقد الوزن والدهون لكي تصبح أجسامنا رشيقة، و يبحث العديد عن وصفات للرجيم والنظام الغذائي المقنن للوصول لهذه الغاية.




    والبعض الآخر يمارس تمارين قد تكون مجهدة بغرض إنقاص الوزن والعودة للوزن المثالي ... وآخرها اللجوء إلي الطبيب لأخذ بعض العقاقير التي تثبط الشهية. الكل يبحث عن طرق قد لا تكون مجدية في أغلب الأحيان وينسوا أن هناك وسائل طبيعية موجودة من حولنا لا نسعى إلي استغلالها. والماء هو من ضمن هذه الوسائل الفعالة وأبسط الطرق التي يمكن لأي شخص أن يعتمد عليها سواء المريض أو السليم لأنه لا يضر أبداً بل ينفع جميع الأعمار وجميع الحالات.


    فأنت لا تشرب الماء فقط لكي تجعل فمك رطباً غير جاف، هي معلومة خاطئة لأنك إذا انتظرت حتى شعورك بالعطش فهذا يعنى أن جسدك تعرض للجفاف حيث أن الغدد اللعابية هي الملاذ الأخير التي تلجأ إليها خلايا الجسم عندها يكون الإنذار بالجفاف، والماء ضرورة لأنه يساعد الجسم علي القيام بوظائفه بكفاءة. ومن أول العلامات التي تستطيع أن تعرف من خلالها أن الجسم لم يحصل علي احتياجاته من الماء: الإحساس بالتعب والإرهاق والإجهاد، و قد تلجأ إلي شرب فنجان من القهوة بزعم تجديد طاقتك وإنعاشها وهو عكس ما تريده علي الإطلاق، فالقهوة مدرة للبول وتعرض جسمك لمزيد من الجفاف. ليس هذا فحسب فشرب أكثر من فنجان للقهوة علي مدار اليوم يقلل من شهيتك للطعام والسبب في هذا هو احتياجك للماء وليس لمزيد من السعرات الحرارية.


    فدائماً ما يختلط علي الفرد علامات الجوع والعطش، وإذا لم تكن معتاداً علي شرب المياه بوفرة، فهذا سيزيد من المشكلة تعقيداً أكثر من هؤلاء الذين يعرفون إحساس العطش.

    والشخص الذي يشرب كميات قليلة من الماء يعوض جزءاً بسيطاً منه من الأغذية التي يأكلها وإن لم تكن بالكمية الكافية أو المفيدة، لأنه من خلال هذه الكمية الضئيلة من المياه والتي يحصل عليها من الغذاء تمده بمزيد من السعرات الحرارية والتي تخزن في صورة دهون.


    وأوضح مثال علي أن جسمك قد تعرض للجفاف هو لون البول، فإذا كنت تشرب كمية وافرة من المياه فسيصبح لونه أصفر فاتح وصافياً، أما إذا كان لونه أصفر مائلاً إلي اللون البرتقالي فهذا يعنى أنك تحتاج لنافورة من المياه ... وفي حالة الألوان الأخرى ستأتي زيارة الطبيب هنا ضرورة قصوى.


    الماء يساعد الكبد فى أن يحول الدهون إلي طاقة يتم استخدامها، وإذا لم تشرب القدر الملائم منه فإن كليتك ستحاصر بسوائل عالية التركيز ومن ثم إضافة مجهوداً أكبر للكبد لأن كفاءة وظائف الكلي تقل حيث تتطلب الحاجة لحرق المزيد من الدهون المتراكمة إلي المزيد من المياه وكأنك تدور في حلقة مفرغة.

    والشئ الأكثر سوءاً بدلاً من أن تتخلص من الماء الزائد عن الحاجة (أو غير المفيد بمعني أدق)، فجسدك يعمل علي إعادة امتصاص المياه التي مرت بدورتها الكاملة لإعادة استخدامها مرة أخرى وهذا يؤدى إلي احتباس الماء والإصابة بالانتفاخ.

    ويضطرب جسم الإنسان إذا لم ينل القدر الذي يلزمه من المياه، وكأنه هو نفسه في مجاعة وللتخلص من الماء المحتبس هو شرب كميات كافية من المياه. وعند ازدياد الشعور بالعطش فإنما يدل علي أن الجسم بدأ يستجيب ويرجع إلي حالته الطبيعية وبدأ يتخلص من الجفاف الذي أصابه وينبغي أن تحافظ علي هذا المعدل لأنك إذا توقفت مرة أخرى ستعود إلي الجفاف وفقد النظام المتوازن من:

    1- سوائل الجسم.

    2- فقد الوزن.

    3- قلة الشعور بالجوع أو العطش.




    * الكمية التي يحتاجها الإنسان من الماء يومياً:

    - كمية الماء الملائمة:
    ثمانية أكواب في اليوم، أما إذا كنت تعيش في مناخ جاف أو تمارس نشاطاً رياضياً فأنت تحتاج إلي عشرة أكواب بدلاً من ثمانية أي عليك بإضافة كوبين. وفي حالة السمنة أو الوزن الزائد يضاف إلي العشرة أكواب واحداً أو اثنين, لأن الشخص البدين لديه متطلبات من التمثيل الغذائي والإخراج أكثر من النحيف أو الشخص المعتدل الوزن، كما أن الماء يحافظ على الجلد حيث يمنع الترهلات التي تحدث عندما يفقد الشخص البدين كيلو جرامات من جسمه.



    - جدول شرب المياه:

    1- كما ذكرنا من قبل شرب ثمانية أكواب هو متوسط المعدل العادي وما زاد علي ذلك يكون لمن يمارس التمارين الرياضية أو للشخص البدين علي أن يكون سعتها حوالي لتراً، والكوب الكبير أسهل من شرب المياه بنفس الكمية في أكواب صغيرة علي عدة مرات.

    2- شرب كوب كبير في الصباح أثناء ارتداء الملابس لذهابك إلي العمل أو الجامعة.

    3- شرب كوب آخر في ساعة متأخرة في الصباح/أثناء فترة الظهيرة.

    4- ثم الكوب الثالث آخر فترة الظهيرة أو فى ساعة مبكرة من الليل (وكلما كان تناول هذا الكوب مبكراً فى فترة الليل كلما قلت حاجتك للماء أثناء النوم وعدم الاستيقاظ لارتشافه).

    وبدون تغيير النظام الغذائي وما تمارسه من عادات رياضية، عليك بزيادة المياه التي تتناولها لأنها ستقلص من كمية الخلايا الدهنية. وباتباع هذه الخطوات الثلاث بشكل منتظم ستصل بل و ستحافظ علي وزنك الصحي.




    كما أظهرت دراسة علمية حديثة بأن عدم شرب الماء بكميات كافية يؤدي إلى أضرار جسيمة بالجسم حيث أن الماء يمثل جزءا كبيرا من وزن العضلات.

    في حين تبين أنه عند افتقاد الجسم إلى الماء، فإنه يكشف عن التفاعلات نفسها الناجمة عن الإجهاد، مثل زيادة الإفرازات الهرمونية، والتوتر، وتسارع خفقان القلب. فكثير من النصائح الصحية ترشد إلى ضرورة احتساء كميات كبيرة من الماء عند اتباع الرجيم.

    كما تنصح كثير من مقالات الصحف ومجلات الصحة والجمال بشرب ثمانية أكواب ممتلئة من الماء على الأقل يوميا، وهو ما يساوي لترى للوصول إلى حالة صحية مثالية. وعليك أن تعلم أنه لا يجب أن تقيد نفسك في شرب الماء، وبإمكانك الإكثار من شرب مختلف أنواع عصائر الفواكه وبصورة مخففة.

    وحاول أن تعوض حاجتك لشرب السوائل والمشروبات الغازية والمعبأة والغنية بالكافيين بشرب الماء. ويعتبر الماء من أهم المواد التي يحتاج إليها الجسم للحفاظ على الصحة، خاصة وأن نسبة ما تحويه أجسامنا من الماء يقدر بـ 60%. لذلك، عليك الانتباه إلى ضرورة تناول الماء لأنه من العناصر الأساسية لبناء الخلية وإجراء التفاعلات الكيميائية التي تحصل داخل الخلايا.

    وعندما لا تتناول الماء بكميات كافية يوميا، فإن الخلايا تقوم بسحبه من الدم، ما يسبب عرقلة في حركة الدم الذي يصبح أكثر لزوجة. إن حالات الجفاف التي تحصل نتيجة نقص الماء في الجسم ولو بما مقداره 25%، تؤثر في عمل وقدرة الدماغ في إنجاز التفاعلات العصبية.

    وكلما زادت كمية الماء المفقود من الجسم أصبح الدماغ أكثر ضعفاً ووهناً وقد يسقط الإنسان أرضاً لعدم قدرة الدماغ على الحفاظ على الجسم، فما عليك إلا شرب الماء. وكلما شعرت بأن مرات وكمية التبول قد زادت عندك فهذا يعني أنك بدأت تستفيد من كميات الماء التي تشرب. كما أنك ستلاحظ أن لون البول يصبح مائلاً إلى اللون الفاتح.

    شرب كوب كبير

    إن شرب كوب كبير من الماء قادر على تهدئة الأعصاب فوراً عند التعرض لصدمة عاطفية أو ضغط مفرط، حيث يؤدي الإجهاد إلى سلب الماء من الجسم، مما يولد الإحساس بجفاف الفم. لذا، يكفي شرب لتر ونصف من الماء يوميا لوقف هذه الحلقة المفرغة.? وأظهرت الدراسات الحديثة أن الماء يلعب دورا مهماً في تخفيف الوزن وحماية الإنسان من الأمراض وخاصة الخبيثة منها.



    ALI HASSAN

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 1:36 am